:: 62 8000 xxx mading@mading.ciuss
Info Sekolah
Kamis, 20 Jun 2024
  • Tema Mading dapat menampilkan informasi dalam text berjalan
  • Tema Mading dapat menampilkan informasi dalam text berjalan
16 Desember 2015

“Uang sebelum calonan”, HASIL MAUQUFAH BAHTSUL MASA’IL

Rab, 16 Desember 2015 Dibaca 35x Masail Diniyah

Hasil Mauqufah Selasa Malam Rabu 06 Oktober 2015

  1. Uang sebelum calonan (Mutalhorijin)

Marak sekali kejadian yang terdapat saat musim calon kepala daerah digelar, semua itu demi untuk tercapainya keinginan masing-masing.

  1. Hukum menerima pemberian calon bupati sebelum kampanye atau diwaktu kampamye???

Mauquf, karena tidak menerima ta’bir shorih tentang yang memperbolehkan.

Sedangkan yang ditemukan hanya yang mengatakan hukum haram menerima, karena tergolong risywah,,, dengan alasan si penerima (muhda ilaih) harus mengikuti kehendak pemberi (muhdi)

الحاوى الكبير ـ الماوردى (16/ 563

وَالْقِسْمُ الثَّالِثُ : أَنْ يُهْدِيَ إِلَيْهِ مَنْ لَمْ يَكُنْ يُهَادِيهِ قَبْلَ الْوِلَايَةِ فَهَذَا عَلَى ثَلَاثَةِ أَضْرُبٍ : أَحَدُهَا : أَنْ يُهْدِيَ إِلَيْهِ مَنْ يَخْطُبُ مِنْهُ الْوِلَايَةَ عَلَى عَمَلٍ يُقَلِّدُهُ ، فَهَذِهِ رِشْوَةٌ تَخْرُجُ مِنْ حُكْمِ الْهَدَايَا ، يَحْرُمُ عَلَيْهِ أَخْذُهَا ، سَوَاءٌ كَانَ خَاطِبُ الْوِلَايَةِ مُسْتَحِقًّا لَهَا ، أَوْ غَيْرَ مُسْتَحِقٍّ وَعَلَيْهِ رَدُّهَا ، وَيَحْرُمُ عَلَى بَاذِلِهَا إِنْ كَانَ غَيْرَ مُسْتَحِقٍّ لِلْوِلَايَةِ وَإِنْ كَانَ مُسْتَحِقًّا لَهَا فَإِنْ كَانَ مُسْتَغْنِيًا عَنِ الْوِلَايَةِ حَرُمَ عَلَيْهِ بَذْلُهَا وَإِنْ كَانَ مُحْتَاجًا إِلَيْهَا لَمْ يَحْرُمْ عَلَيْهِ بَذْلُهَا

حاشية الجمل (23/ 136)

قوله أيضا وحرم قبوله هدية إلخ ) عبارة أصله مع شرح م ر فإن أهدى إليه أو وهبه أو ضيفه أو تصدق عليه فرضا أو نفلا من له خصومة أو من غلب على ظنه أنه سيخاصم ولو بعضا له فيما يظهر لئلا يمتنع من الحكم عليه أو كان يهدي إليه قبل الولاية أو من لا خصومة له أو لم يهد إليه شيئا قبل ولايته أو له عادة بالإهداء له ، وزاد عليها قدرا يحال على الولاية غير متميز أو صفة في محل ولايته حرم عليه قبولها ولا يملكها لأنها توجب الميل إليه في الأولى ، ويحال سببها على الولاية في الثانية سواء كان المهدي من أهل عمله أم من غيره وقد حملها إليه لأنه صار في عمله فلو جهزها له مع رسول ولا خصومة له ففيه ، وجهان أرجحهما الحرمة ولا يحرم عليه قبولها في غير عمله ، وإن كان المهدي من أهل عمله ما لم يستشعر بأنها مقدمة لخصومة ، ومتى بذل له مال ليحكم بغير الحق أو ليمتنع من حكم بحق فهو الرشوة المحرمة بالإجماع ، ومثله ما لو امتنع من الحكم بالحق إلا بمال لكنه أقل إثما ، ومحل كونه أقل إثما إذا لم يكن له رزق من بيت المال ، وذلك الحكم مما يصح الاستئجار عليه ، وطلب أجرة مثل عمله فقط ، وإلا جاز له طلبها ، وأخذها عند كثيرين ، وامتنع عند آخرين قيل ، والأول أقرب ، والثاني أحوط ، وإن كان من عادته أنه يهدي إليه قبل ولايته وتهيئته لها لنحو قرابة أو صداقة ولو مرة واحدة كما أشعر به كلامهم ، واعتمده الزركشي ولا خصومة له حاضرة ولا مترقبة جاز قبول هديته إن كانت بقدر العادة ، وذلك لانتفاء التهمة حينئذ بخلافها بعد التهيؤ أو مع الزيادة فيحرم قبول الجميع إن كانت الزيادة في الوصف كأن اعتاد إهداء كتان فأهدى حريرا فإن كانت في القدر ولم تتميز فكذلك والا حرم الزائد فقط وجوز السبكي في حلبياته قبول الصدقة ممن لا خصومة له ولا عادة ، وخصه في تفسيره بما إذا لم يعلم المتصدق بأنه القاضي ، وعكسه ، واعتمده ولده ، وهو متجه ، وإلا لأشكل بما يأتي في الضيافة وبحث غيره القطع بحل أخذه للزكاة ، ويتجه تقييده بما ذكر وألحق الحسباني بالأعيان المنافع المقابلة بمال عادة كسكنى دار بخلاف غيرها كاستعارة كتاب علم ، وأكله طعام بعض أهل ولايته ضيفا كقبول هديتهم كما علم مما مر

روضة الطالبين وعمدة المفتين (2/ 269، بترقيم الشاملة آليا)

والتمليك المحض ثلاثة أنواع الهبة والهدية وصدقة التطوع. وسبيل ضبطها أن نقول التمليك لا بعوض هبة فإن انضم إليه حمل الموهوب من مكان إلى مكان الموهوب له إعظاماً له أو إكراماً فهو هدية وإن انضم إليه كون التمليك للمحتاج تقرباً إلى الله تعالى وطلباً لثواب الآخرة فهو صدقة فامتياز الهدية عن الهبة بالنقل والحمل من موضع إلى موضع ومنه إهداء النعم إلى الحرم ولذلك لا يدخل لفظ الهدية في العقار بحال فلا يقال أهدى إليه داراً ولا أرضاً وإنما يطلق ذلك في المنقولات كالثياب والعبيد فحصل من هذا أن هذه الأنواع تفترق بالعموم والخصوص فكل هدية وصدقة هبة ولا تنعكس ولهذا لو حلف لا يهب فتصدق حنث وبالعكس لا يحنث واختلفوا في أنه هل يشترط في حد الهدية أن يكون بين المهدي والمهدي إليه رسول أو متوسط أم لا فحكى أبو عبد الله الزبيري فيما إذا حلف لا يهدي إليه فوهب له خاتماً أو نحوه يداً بيد هل يحنث وجهين والأصح أنه لا يشترط وينتظم أن يقول لمن حضر عنده هذه هديتي أهديتها لك وهذه الأنواع الثلاثة مندوب إليها وتفترق في أحكام وتشترك في أحكام وسيأتي بيانها إن شاء الله تعالى.

 

 

  1. Apakah harus dikembalikan, ketika calon yang tidak menjadi pemimpin???
  2. Bagaimana hukum menarik kembali pemberian calon ketika tidak berhasil menjadi pemimpin???
  3. Apakah wajib dipenuhi janji-janji calon??

الفقه الإسلامي وأدلته (4/ 443)menepati janji

{يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود} [المائدة:1/5] وقوله سبحانه: {وأوفوا بالعهد} [الإسراء:34/17]. أما الوعد فلا يلزم الوفاء به قضاء، بل الوفاء به مندوب مطلوب ديانة ومن مكارم الأخلاق. فلو وعد شخص غيره ببيع أو قرض أو هبة مثلاً لا يجبر على الوفاء بوعده بقوة القضاء، بل يندب له تنفيذه ديانة؛ لقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لمَ تقولون ما لا تفعلون، كبُر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون} [الصف:2/61-3] وقال النبي صلّى الله عليه وسلم : «آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان» (3) .

هذا هو السائد عند الفقهاء، لكن توجد آراء قد تكون مخالفة للرأي السائد، وقد تكون ملطفة أحياناً بجعل الوعد ملزماً قضاء في بعض الحالات.

روضة الطالبين وعمدة المفتين (2/ 278، بترقيم الشاملة آليا)

السادسة الوفاء بالوعد مستحب استحباباً متأكداً ويكره إخلافه كراهة شديدة ودلائله من الكتاب والسنة معلومة وقد ذكرت في كتاب الأذكار فيه باباً وبينت فيه اختلاف العلماء في وجوبه والله أعلم.

Artikel Lainnya