:: 62 8000 xxx mading@mading.ciuss
Info Sekolah
Senin, 26 Feb 2024
  • Tema Mading dapat menampilkan informasi dalam text berjalan
  • Tema Mading dapat menampilkan informasi dalam text berjalan
16 Desember 2015

“Aurot Tampak Dibawah (2 B Wustho)” HASIL MAUQUFAH BAHTSUL MASA’IL

Rab, 16 Desember 2015 Dibaca 12x Masail Diniyah

Hasil Mauqufah Malam Rabu 01 September 2015

 

  1. Aurot Tampak Dibawah (2 B Wustho)

Sebagian dimasyarakat, sholat dengan cara menutup aurot sebagian berikut: Pada wanita hanya menutup bagian dibawah dagu, dan terkadang mukena yang dikenakan pendek (cingkrang) sehingga saat sujud telapak kakinya terlihat, lebih-lebih mukena yang desainya potongan sering terlihat sikut/tangan. Pada pria jika memakai sarung atau baju jubah saat sujud lututnya terlihat dari belakang.

Pertanyaan: a. Sempurnakah cara menutup aurot seperti diatas?

Jawab: > masalah dagu belum sempurna, karena aurot wanita pada dagu wajib ditutupi walaupun merupakan bagian dari wajah. Diqiyaskan pada dagu karena sulit untuk menjaganya.

قرة العين بفتاوي اسماعيل الزين

قد قرروا ان عورة الحرة في الصلاة ميع بدنها ما سوى الوجه والكفين ومعلوم ان حد الوجه طولا ما بيت منابت الشعر الى منتهى اللحيين وعرضا من الاذن الى الاذن وقد وقع كثيرا انكشاف ما تحت الذقن من البدن المرأة حال ضلاتها وطوافها فهل تعذر ذلك لكونه من اسفل ام يضر ذلك افتونا رحمكم الله فالمسألة واقعة حال. فاقول وبالله التوفيق : ان انكشاف ما تحت الذقن من بدن المرأة فى الصلاة والطواف يضر فيكون مبطلا للصلاة وللطواف وذلك لانه داخل فى عموم كلامهم يجب ستره. فقولهم عورة الحرة في الصلاة جميع بدنها الا الوجه والكفين يفيد ذلك لامور. منها الاستثناء فانه معيار العموم. ومنها قولهم يجب عليها ان تستر جزأ الوجه من جميع الجوانب ليتحقق به كمال الستر لما عداه فظهر بذلك ان كشف ذلك يضر ويعتبر مبطلا للصلاة ومثلها الطواف. هذا مذهب سادتنا الشافعية

نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج (2/ 20)

وَلَا بُدَّ مِنْ غَسْلِ جُزْءٍ مِنْ الرَّأْسِ وَمِنْ تَحْتِ الْحَنَكِ وَمِنْ الْأُذُنَيْنِ وَجُزْءٍ فَوْقَ الْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ ، إذْ مَا لَا يَتِمُّ الْوَاجِبُ إلَّا بِهِ فَهُوَ وَاجِبٌ ، وَمِنْ الْوَجْهِ مَا بَيْنَ الْعِذَارِ وَالْأُذُنِ مِنْ الْبَيَاضِ لِكَوْنِهِ دَاخِلًا فِي حَدِّهِ ،

 

فتح المعين (1/ 49) (وهو) طولا (ما بين منابت) شعر (رأسه) غالبا (و) تحت (منتهى لحييه) – بفتح اللام – فهو من الوجه دون ما تحته، والشعر النابت على ما تحته، (و) عرضا (ما بين أذنيه).

)قوله: وتحت) بالجر، لانه من الظروف المتصرفة، معطوف على منابت. (قوله: بفتح اللام) أي في الاشهر، عكس اللحية فإنها بكسر اللام في الافصح.

(قوله: فهو من الوجه) أي المنتهى الذي هو طرف المقبل من لحييه كائن من الوجه. (قوله: دون ما تحته) أي المنتهى، فهو ليس من الوجه.

فقه العبادات – شافعي (ص: 88)

ويجب على المتوضئ غسل جزء من الرأس والرقبة وما تحت الذقن مع الوجه لأنه لا يمكن استيعاب الوجه إلا بذلك

  • Masalah telapak kakinya membatalkan sholat,

بغية المسترشدين للسيد باعلوي الحضرمي (1/ 100)

(مسألة: ي): قولهم: يشترط الستر من أعلاه وجوانبه لا من أسفله الضمير فيها عائد إما على الساتر أو المصلي، والمراد بأعلاه على كلا المعنيين في حق الرجل السرة ومحاذيها، وبأسفله الركبتان ومحاذيهما، وبجوانبه ما بين ذلك، وفي حق المرأة بأعلاه ما فوق رأسها ومنكبيها وسائر جوانب وجهها، وبأسفله ما تحت قدميها، وبجوانبه ما بين ذلك، وحينئذ لو رؤي صدر المرأة من تحت الخمار لتجافيه عن القميص عند نحو الركوع، أو اتسع الكمّ بحيث ترى منه العورة بطلت صلاتها، فمن توهم أن ذلك من الأسفل فقد أخطأ، لأن المراد بالأسفل أسفل الثوب الذي عم العورة، أما ما ستر جانبها الأعلى فأسفله من جانب العورة بلا شك كما قررناه اهـ. قلت: قال في حاشية الكردي وفي الإمداد: ويتردد النظر في رؤية ذراع المرأة منكمها مع إرسال يدها، استقرب في الإيعاب عدم الضرر، بخلاف ما لو ارتفعت اليد، ويوافقه في ما في فتاوى (م ر) وخالفه في التحفة قال: لأن هذا رؤية من الجوانب وهي تضر مطلقاً اهـ. وفي الجمل وقولهم: ولا يجب الستر من أسفل أي ولو لامرأة فلو رؤيت من ذيله في نحو قيام أو سجود لا لتقلص ثوبه بل لجمع ذيله على عقبيه لم يضر، كما قاله ب ر و ع ش اهـ

إعانة الطالبين (1/ 134)

(قوله: ويجب الستر من الاعلى إلخ) هذا في غير القدم بالنسبة للحرة، أما هي فيجب سترها حتى من أسفلها، إذ باطن القدم عورة كما علمت. نعم، يكفي ستره بالارض لكونها تمنع إدراكه، فلا تكلف لبس نحو خف. فلو رؤي في حال سجودها، أو وقفت على نحو سرير مخرق بحيث يظهر من أخراقه، ضر ذلك، فتنبه له. (قوله: لا من الاسفل) أي فلو رؤيت من ذيله، كأن كان بعلو والرائي بسفل لم يضر. أو رؤيت حال سجوده فكذلك لا يضر، كما في حجر